الأربعاء , 18 سبتمبر 2019

محاضرة الشيخ حسن العالي || الليلة السابعة من شهر المحرم || بعنوان : العباس و العقيدة القتالية

ليلة السابع من محرم الحرام ١٤٤١ هج

٦/٩/٢٠١٩

الشيخ حسن العالي

العباس و العقيدة القتالية

في مزار المفيد عن سيدنا الصادق عليه السلام أنه قال ( فنعم الاخ المواسي و نعم الصابر المجاهد )

لشهداء كربلاء نجومية على سائر الشهداء و سائر المجاهدين و لأبي الفضل نجومية في النجوم فكلهم نجوم و لكن ابا الفضل نجمهم فهو أعظم مثال و نموذج يحتذى في كربلاء بعد الحسين

يقول احد الفقهاء ( الحائري في تهذيب النفس ) علينا ان نقتدي في شخصية ابا الفضل في مواساته لما نفض الماء و لم يكن يغني نفضه للماء للحسين او عائلة الحسين فهو ليس ايثار بل هو فوق المقام العادي و هو المواساة

المواساة ليس ان تعطي غيرك و تترك نفسك بل ان تشابه نفسك عقليا و نفسيا و بدنيا بالمعشوق من غير ان ترفع مضرة عنه او تجلب له مصلحة.

مقام المواساة عندك معشوق في حالة …( غربة مثلا ) تعيش عقليته و نفسيته مع انك لا تغني عنه شيئا بل توازن حالتك بكل ابعادها بحالة معشوقك

تربع ثلاث رجال على هذا المقام و هم من نفس السلسلة :

١/ ابو طالب …(لما بعث الله رسوله محمد ص كان ابونا ابو طالب المواسي له بنفسه )

٢/ علي عليه السلام الذي باهى الله بمواساته ملائكته ( لستما في المواساة كعلي لمحمد )
و احد تعاريف علي عليه السلام ( الحبيب المواسي )

٣/ ابو الفضل العباس ( المواسي )

السؤال

كيف استطاع ابو الفضل ان ينال هذه الطبقة العليا من الجهاد ..النمط الاعلى من المواساة و من السعي في سبيل الله ،…ما هو الاساس و ما هو الشيء الذي امتلكه ابو الفضل فكان الرائد الاول في الجهاد و طبقاته ؟؟؟؟

في الاكاديميات العسكرية يقولون ما من فرقة قتالية او جيش الا له عقيدة قتالية …اختلفت الدول بالتفصيل و الاجمال في تعريف العقيدة القتالية

البعض قال انها المبادئ الاساس التي يسلمها الجيش لتحقيق مهامهم او الفكرة الاساسية للجيش

الا ان ما لم يتم التركيز عليه ان العقائد العسكرية تختلف هبوطا و صعودا

١/ عقيدة عسكرية هابطة
٢/ عقيدة عسكرية وسطى
٣/ عقيدة عسكرية عليا

بقدر ثبات العقيدة العسكرية يكون ثبات الجيش …فلو كانت هابطة فمن اول ضربة يسقط هذا الجيش …لا يصمد في الزعازع و الاهوال

اعظم عقيدة عسكرية عرفها البشر الى الان هي الاعتزاز بالوطن ..

اذا كانت المصالح الشخصية فوق الاعتزاز بالوطن هبطت العقيدة العسكرية

ما هي اعظم عقيدة عسكرية ينبغي للمؤمن ان يحتوي عليها اذا واجه اعداءه

( فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين )

الفئة التي انهزمت بسبب عقيدتهم العسكرية الهابطة فسوف نأتي بفئة ذات عقيدة عسكرية عالية

غطاءهم الروحي في العسكر و الجهاد هو الله و رسوله …الان بعض الدراسات الدولية تقول ان اعظم عقيدة قتالية عرفها المسلمون هي العقيدة القتالية الحسينية …درسوا الاعجازات الجهادية لانصار الحسين و درسوا ثباتهم في المعركةالمنطلق من محورية الله عز و جل و رسوله

وقوفهم و قتالهم و صمودهم بشكل منقطع النظير يدل ان لهم عقيدة عسكرية غير معروفة في البشر ….الحسين اكبر عقيدة عسكرية في الوجود لانه معبر عن ارادة الله عز و جل

اين عبر الانصار عن عقيدتهم العسكرية ؟؟؟

الشعر من اقدم الامور التي كانت عند العرب و من الوان الشعر القديم هو الارتجاز …الارتجاز في الحداد في المفاخرة و لكل امر يريدون ان تطرب له الروح

الرحز شعر بسيط سهل يحفظ بسرعة يريدون منه امرين

١/ التعريف بالهوية
٢/ الترويح عن النفس

كثر الرجز عند اصحاب الحسين عليهم السلام …ما من شهيد خرج للمعركة الا و ارتجز …ارادوا من ذلك ٣ امور

١/ الحماسة ليعطوا في المعركة غاية المجهود للحسين

٢/ التعريف بالهوية لا للمفاخرة …اصحاب الحسين اذا القوا سهما على معسكر الاعداء يكتبون اسمائهم عليه …فهم ليسوا خائفين و لا متسترين ….هذه اسمائنا و اسماء عوائلنا فافعلوا بنا ما شئتم دون خوف

٣/ التعريف بالعقيدة العسكرية القتالية لان هذا امر يخيف العدو ….كل من خرج بين عقيدته العسكرية

ما صدر من ابي الفضل :

لا ارهب الموت اذا الموت رقى …نفسي لنفس الطاهر وقى ….فاني نفسه في المطلق للحسين عليه السلام

و الله ان قطعتم يميني اني احامي ابدا عن ديني …

بعض الدول تستعير هذه الشعارات الحسينية لكس تعلمها الحيش لتبني عقيدة عسكرية صامدة لا تعرف الزلازل

ماذا فعلت هذه العقيدة العسكرية في انصار الحسين عليه السلام ؟

الغضب نتاج ووليد الغريزة الغضبية في الانسان …اذا هاج الغضب فالسيطرة عليه صعب …لم تستطع البشرية للان ان تؤمن سلوك المقاتل في المعركة حيث انه يؤدي المهمة دون اعتداء …حتى لو كانت هناك قواعد اشتباك فلا بد من وجود تعدي لطبيعة الغضب و القوة ….الا في جهاد اصحاب الحسين كانوا اشد المقاتلين في موضع النكال و الحرب و افضل الحقوقيين في القيم و المبادئ …كيف يتدخل القلب ليحكم الغضب متى ما شاء …البشرية للان لم تستطع …

هل هناك من قال ان اصحاب الحسين قد تجاوزاو او اعتدوا …من اين هذه الملائكية ؟؟؟؟من العقيدة العسكرية الحسينية …فهي تعطي التزام و ملائكية اخلاق و طهارة بلا حدود

كانت معركة حامية و حيل سياسية و اطماع و عروض تقدم تلو العروض و لكن العقيدة الحسينية اكثر فاعلية من كل العروض

في زيارة ابي الفضل ( أشهد انك لم تهن و لم تنكل ) معركة حامية لم تهن و حيل سياسية لم تنطوي عليك …فثبت في المعركة و أدى الدور بأفضل ما يمكن …أبلى بلاء حسنا

الكعبي في مقتله يقول ( لما ادخل بزينب و اخواتها على يزيد احضر لواء ابي الفضل فلما نشر اللواء وجده مخرقا بضرب السيوف و طعن الرماح و رشق السهام الا موضع مقبض ابي الفضل فقام من عرشه و جلس و قال ابيت اللعن يا عباس همذا يفعل الاخ لأخيه )

نسألكم الدعاء

شاهد أيضاً

الشيخ صالح آل ابراهيم – التغطية المصورة ليوم الحادي عشر – محرم – 1441 هـ

مرتبط