الثلاثاء , 21 مايو 2019

📝ملخص محاضرة سماحة الشيخ علي الجفيري الليلة (6)

📝ملخص محاضرة سماحة الشيخ علي الجفيري الليلة (٦)📝

📜تلاوة القرآن :المفهوم و الإنعكاسات(٣):

🏷(آثار التلاوة)🏷

النبي( ص):(من قرأ آية من القرآن كانت له نورا يوم القيامة)

بالتلاوة القرآنية ترتفع الآثار المعبرة
عن حركة التكوين من طرد شياطين و توسعة البركة…

📑و من أهم تلك الآثار :

~🔖القرآن الكريم جلاء القلوب؛النبي(ص) :(أن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد ،فقيل ما جلائها فقال (ص) :بتلاوة القرآن)

علي (ع):(و ما للقلوب جلاء غيره )

النبي(ص):(لا تغفل عن قراءة القرآن فإنه يحيي القلب)

تلك أحاديث تبين علاقة القرآن بالقلب. و الإجلاء هو :تنقية الصدأ ،و الصدأ هنا كناية عن الذنوب.

(كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)

مفاد كلام الباقر ع :فالعبد يذنب ذنب فتخرج منه نكتة سوداء و هكذا إلى أن يصدأ القلب فلا يرجى بعد من صاحبه خير.

و لذا التلاوة تكتسب شرفها لما للكتاب من حقائق ترتب الأثر عليها؛تختلف شدة و ضعفا من حيث القيمة بحسب التدبر فيها.

فينبغي أن لا تصل الذنوب للنفرة من التلاوة (و جعلنا على قلوبهم أكنة ..)

(أم على قلوب أقفالها)

(..ولوا على أدبارهم نفورا )بسبب أسر المعاصي و الذنوب.

~🔖القرآن الكريم :يؤدي للمعرفة و الهداية
و بداية الإرتباط هي التلاوة ؛فلا شك بعدها للوصول بالإرتباط المعنوي و القلبي.

النبي (ص) :(من لم يكن في جوفه شيء من القرآن فهو كالبيت الخرب )
فتصور آثار الظلام.

فالمعارف القرآنية نورانية عقلية و قلبية.

علي (ع):(الإيمان لقاحه تلاوة القرآن) أي ترشد الإيمان .

الصادق(ع) :(ما جالس هذا القرآن أحد قط إلا بزيادة أو نقصان)زيادة هدى و نقصان عمى.

~🔖التنوير :القرآن في واقعه نور و تجلي لذات الله ،(الله نور السموات و الأرض)
نور يهدي به الله من يشاء من عباده ،نور منور متاح للجميع ببسطه في صورة آيات فتنفعل به قلوبنا .

حتى التلاوة في حد ذاتها تترتب عليها تلك الآثار في الروايات :نوروا قلوبكم بتلاوة القرآن ؛ذلك ليس تعبير مجازي هو نور حقيقي تكويني.

و لذا من تلا آية كانت له نور يوم القيامة.

و يدرك واقع نورانيته أهل الملكوت حيث القرآن يتراءى لأهل السماء كالكوكب الدري و تتجلى تلك الصور في عالم الأخرى.

🔖نتيجة:

أن قارئ القرآن يتطهر من الذنب و الرين و الشوائب فإذا نقى القلب إستعد للمعرفة
و بعدها يصل للنورانية فتنعكس في سلوكه.

فإتلوا القرآن في كل يوم و ليس في الشهر الكريم فحسب.

🔖و من آثاره أيضا:

~الثواب الأخروي بالتلاوة نفسها(إقرأ و إرقى و رتل كما ترتل القرآن في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية )

و منها :~التوسع و البركة و الخير و الرحمة
علي (ع ):(إن البيت الذي قرأ فيه القرآن تزداد بركته)

~حضور الملائكة و طرد الشياطين (إن البيت الذي يقرأ فيه القرآن تحضره الملائكة و تذهب الشياطين)

~الشفاء :شفاء معنوي للصدور بل حتى للأمراض العضوية ،حينما شكى رجل وجعا للنبي ص أمره بقراءة القرآن.

الكاظم ع يأمر بقراءة مائة آية بنية الكفاية مما يخافه من البلاء.

~إيجاد الأنس بالنفس فماذا فقد من وجد القرآن (من أنس بالقرآن لم يخشى مفارقة الأخوان)

و من أراد أن يحدث الله فليقرأ القرآن الكريم .

و تلاوته كما في الروايات غنى لا فقر معه.
يدرك به حقائق الدنيا و آثارها الإيجابية في توظيفها لأجل سبيل الله تعالى.

تتمة📄

شاهد أيضاً

📝ملخص محاضرة سماحة الشيخ علي الجفيري الليلة (14)

📝ملخص محاضرة سماحة الشيخ علي الجفيري الليلة(١٤)📝 📜البكاء و منزلة البكائين 📜 علي (ع):(البكاء من ...