الأحد , 21 يوليو 2024

ملخص محاضرة الشيخ حسن العالي | تعريف بالمهدوية | ليلة 2 محرم 1446 هـ

الشيخ حسن العالي

ليلة 2 محرم 1446 هـ

8.7.2024

عنوان المحاضرة : تعريف المهدويه

1- وعي المهدوية مسؤوليه كبرى

روى النعمان في كتاب الغيبه عن عبدالله بن عطا قال سألت الباقر عليه السلام:((إذا قام القائم بأي سيرة يسير في الناس؟)) فقال((يهدم ما كان قبله كما صنع رسول الله ويستأنف الإسلام جديدا)).

لقد كانت الغيبه ومسائل المهدويه وإشكالات المشكلين عليها هموم في يوميات علمائنا وأكابرنا بل في كل لحظة كانوا يحيون عقيدة الغيبه ومسائل المهدوية
فالبعض دشن مسلكا عباديا لإحياءها فكان البعض يحث الناس على الدعاء والمناجاة لتعجيل الفرج

والبعض سلك مسلكا سياسيا فقد كان يخرج بالشيعه للصحراء بكامل العدد ليقوم للإمام نحن أنصار نهضتك

والبعض سلك مسلكاعلميا عن طريق الانشغال بالرد على الشبهات المثارة والإشكالات على الغيبه ويوجد لها الحلول الممكنه كي لا ينفر المؤمنون من الإعتقاد بالمهدوية وكما قال الشيخ الصدوق كان في هموم عميقة اتجاه التشكيك بالغيبة وكذلك الشيخ المفيد الذي كتب مجموعه من الكتب والرسائل التي ترد على الشبهات

وشيخ المحققين السيد هادي الميلاني الذي علق لوحة يعلقها في محل درسه مكتوب فيها لقد كتبت اسمك فوق رأسي لأقول لك إن رأسي فداء لقدمك.

والسؤال هنا
أين هموم المهدويه عندنا كشيعه اليوم في خطاباتنا كخطباء وفي محاضراتنا في المساجد وفي قاعات المحاضرات؟
هل استخدمنا اللغات والاساليب التي بها نرد على إشكالات المشكلين عن المهدوية؟
فعن احد كبار العلماء يقول يجب إن نستعمل اللغة الاكاديميه التي يفهمها الجامعي والغربي في الذب عن المهدوية وعقائد الإسلام لا الخطابات المبتذله واللغة الركيكة، بل اللغة التي تقي شبابنا الانحراف عن العقائد وخصوصا العقائد الاصيله.فالخطاب الذي يفهمه الطفل في السادسة من عمره لن يكون خطاب تحصيلي تأميني لعقائد الإنسان. اذا تخلفت لغة الخطاب والتعليم والتدريس فلن نسطيع مجابهة المشكلين.

وإذا اردنا قطع هذا الجدل فنسأل فقيهنا السيد الخامنئي
هل اللغة التي يجب ان نستخدمها هي العامية ام يجب قلب الخطابات لقاعات وجامعات تدريس؟
فيجيب في كتاب الفكر الإسلامي بل يجب استخدام الطريقة التي تقودني لأقلب البحث من مجرد خطبة الى بحث دراسي.
ويقول قائل إن ذلك لا يتناسب مع عامة الناس فيجيب السيد بل يجب أن تنقلب محاضراتنا حتى عند العامة الى قاعات تدريس تثير العقل
فاللغة العامه ليس فيها شي من العلم ولا يمكنها معالجة الشبهات ولا حفظ الشباب الذي يعاني من المرض الفكري
وكما أوصى الإمام الصادق في وصيته بقضية المهدي ((إعرف إمام زمانك فإنك إن عرفته لا يضرك)) فالمعرفة يجب أن تكون جوهرية تمتلك بها الادله والبراهين على حتمية وجود إمام وإن كان في الغيبة طالت أم قصرت فهذا لا يضرك.

ماهي العلاقة بين المهدوية والمحمدية؟
ماهي العلاقة بين صاحب المقام المهدوي وصاحب مقام النبوة

المهدوية من مختصات الشيعه إلا إنها موضع اتفاق من أغلب الأديان الكبرى فهي تؤمن (بالمصلح والمنجي) فالفكرة موضع قبول وآمال طوائف من البشر
كتب بعض الغربيين كتاب ( التشيع والتحول)اثبات أفكار تخص المهدوية
1- أغلب الأديان الكبرى توافق على القضيه المهدوية ( المسيحية واليهودية المسلمون) كلهم يجمعون على اتحاد فكرة الرجل الذي يكون من نسل مصطفى
المسيحية: المجيء الثاني لعيسى
اليهودية: مجيء رجل لم يأتي بعد
الشيعه: مهدي مشخص بالاسم والاوصاف وعودة رموز مهديين لهم تاريخ في المسلمين.

2-المذهب السني لا يعتقد بالمهدوية اعتقادات أصليه بل يعتبرها من الفروع أما الشيعه فإنها تابعة للإمامه فتأخذ حكم الإمامة وموقعية الإمامة وأغلب الاديان الكبرى تتفق مع الشيعه بإنها من الاعتقادات الكبرى وذات قيمه عالية (المصلح والمنجي)
3-إن المهدوية توحي للشيعه بفكرتين:1-كل خلافة قامت بعد النبي بالغلبة والقهر هي مرفوضةوالمهدوية ترجع الروح المحمدية، كما جاء في الحديث المشهور بكافة صياغاته عن الصدوق عن رسول الله ( المهدي من ولدي اسمه اسمي وكنيته كنيتي خلقه خلقي وسنته سنتي يقيم الناس على سنتي وشريعتي الى كتاب الله)
فهذا يوضح اتصال المهدوية بالمحمدية والاتحاد الجوهري بينهما في الروح والمنهج.
فرواياتنا ترد على كل من يتهم الشيعه بالانشقاق عن المسلمين والاعتقاد بالامامه حصرا فالمهدوية اتصال حقيقي بالمحمدية والمهدوية احد المشتركات بين طوائف المسلمين ولكن قوبلت بالافتراق فالفكرة وجوهرها متفق عليها
التغير الاجتماعي الكبير والتحول السياسي العظيم هذا هو جوهرها منطلق توحد واتحاد لا خلاف وانقسام وتشرذم.
فمسؤليه التغيير والإصلاح ورفع اسم المهدوية وإن رجلا عادلا قويا سيظهر ويحقق الاسلام مسؤليه السنه والشيعه ليست محصورة على الشيعه فقط.
من خصائص المهدوية عند الشيعه أنه المنتقم لدماء الحسين كما ورد في الزيارة الجامعه ( أين الطالب بدم المقتول بكربلاء)
مامعنى أن يطلب بدم الحسين؟
هل سيرجع قتلة الحسين ويقتص منهم؟
اغلب أهل العلم قالوا أن الحجة عند الظهور سينتقم من ذراري قتلة الحسين وقد يكون عند قيام القائم يرجع أناس من الشيعه ليفوزوا بالنصر ويرجع من اعدائه لينتقم منهم فلعلهم قتلة الحسين.
هل كون الانتقام بيد الحجة ضروري لماذا لا يوكل الانتقام للمؤمنين؟
الانتقام يحتاج لتقديم تفصيلي
الانتقام قد يكون من رئيس دولة او رئيس جماعه او رئيس جيش وهذا يحتاج لامكانات كبيرة لا يقوم بها الا الامام.
اللهم اجعلنا من انصاره واعوانه والمستشهدين تحت لوائه.

شاهد أيضاً

الملا علي البلادي | التغطية المصورة ليوم 13 محرم 1446 هـ

Verified by MonsterInsights