الأربعاء , 12 يونيو 2024

ملخص محاضرة الشّيخ حسن العالي | ليلة 6 من شهر محرم الحرام 1445 هـ

الشيخ حسن العالي

ليلة 6 محرم ١٤٤٥ هج

24.7.2023

عنوان المحاضرة : أسس التدين وأصوله

الإنسان متدين بالطبع

لقد أطلقت عناوين كثيرة من الباحثين لتعريف هوية الانسان وبيان خصوصياته وبيان اللغة التي يشترك بها جميع أفراد الإنسان في الميل والإنجذاب لها
فالبعض بين أن الإنسان إجتماعيا بالطبع فكل أفراد الإنسان تنجذب نحو الحاله الاجتماعيةوإن إختلفت الرؤية الإجتماعية
وآخر ميز الانسان بالتفكير والمنطق
إما الاسلام والقرآن والروايات فجمعت خصوصية الانسان بالتدين فالانسان موجود متدين بالطبع ويميل بالفطرة نحو التدين سواء دين صحيح ام فاسد إلا أنه لا يمكن أن يفر من الدين حتى وإن إختلفت الرؤية الدينيه فمن يتوهم أن العلمانيه فرار من الدين فهو مخطئ لأن العلمانيه دين فاسد.
وكل النظريات التي تنبأت بأفول الدين بعد الحداثة تبين خطأها فالدين ما زال حيا نابضا ونشطا فهل تعرفنا على الدين وتعمقنا أكثر وأكثر وهل تعرفنا على طبقات وأبعاد وصفوف الدين
لقد أولى العلماء جهدا في الرد على شبهات التي ترد في أصول الدين ولكن هذه حالت دون بيان أصل الدين.لأن القرآن بين طبقات وابعاد للدين

التمييز القرآني بين الإسلام والإيمان

فرق القرآن الكريم بين الدين في حدود الاسلام وبين الدين بمعنى الإيمان
1- فمرة عبرعن الاسلام بالايمان وقصد بها الشهادتين اي انه مقوم للاسلام.

2- ومرة بالايمان بمعنى الاسلام يا أيها الذين آمنواوأطيعوا الله وأطيعوا الرسول أي الايمان يساوي الاسلام
ومرة ذكر الايمان وبين أنه درجة متقدمة على الاسلام
فالاسلام إقرار لساني أم الإيمان حالة وجدانيه قلبيه
إن طبقات الدين متعددة وليست طبقة واحدة فهناك إيمان بالمعنى العام وهو الاسلام وهناك ايمان بالمعنى الخاص وهو الاقرار بالشهادتين والعقائد والعمل الصالح
وهناك إيمان خاص الخاص

مقومات ودعائم الاسلام

إن في الاسلام دعائم ومقومات وطبقات لا يجب النظر اليها بالتساوي فكل مقوم وكل طبقة لها وظيفتها فطبقات ومقومات الدين لها أسس وهي العقائد التي هي شروط الدخول للاسلام وبوابه الاسلام فباجماع المسلمين ان الشهادتين هي اسس تدخلك في الدين
وبعدها تأتي الاصول والتي إن لم تؤمن بواحدة أخرجتك من الدين فعدم الإيمان بالمعاد تخرجك من الدين
بعدها تأتي الأركان: وهي عدة واجبات اعتقادية مثل الاعتقاد بوجوب الصلاه ووجوب الحج فلابد للانسان من السعي لتعلمها وفعلها.
الضروريات: مثل حكم الزكاة والرجعه فهي ضروريات لا يجب السعي لتعلمها بل يسعى للتكامل من خلال تعلمها.

الولاية باب الإيمان بالمعنى الأخص

فولايه أهل البيت هي إيمان خاص الخاص فهي ليست من اسس الاسلام الظاهري لكن لا يمكن العبور للإيمان الحقيقي دون ولاية أهل البيت فهو يترتب عليه الاجر والثواب((قل لاأسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى)).
فباب الاجر والثواب الاعتقاد بولايه أهل البيت فقول الامام الرضا إن الامامة أس في الاسلام النامي اي الواقعي فهو خاص الخاص تعبر اليه من خلال الإمامة.
ويقول النبي الأكرم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمدينة العلم الإسلام الواقعي الفقه المحمدي الاصيل مفتاحها أساسها ولايه علي فأساس الإسلام في الدرجة الثالثة لا معبر له الا بالولايه لاهل البيت فالمسلمون دون الولايه مسلمون ومؤمنون أما خاص الخاص فبوابته ولاية أهل البيت.
لذلك علينا أن نتعرف ونزداد تعلما وتفهما في الولايه في سعتها وخير نموذج في هذا الطريق هم شهداء كربلاء الذين عرفوا حقيقة الولايه والامامة واعتقدوا بالحسين وذابوا فيه وجادوا بأنفسهم وهم على يقين من الموت ولكنهم لم يتخلوا عن الحسين فكما قال عن الصادق إن الله اختصكم بالحسين فأنتم أفضل الشهداء وأفضل السعداء وفي زيارة أخرى طبتم وطابت الأرض التي فيها دفنتم فكانوا لا يرون شيئا أمام الحسين وولايته.

فالسلام على الحسين وعلى أصحاب الحسين

شاهد أيضاً

الملا علي صالح البلادي | ذكرى تسقيط السيدة الزهراء (ع) | يوم 30 صفر 1445 هـ